FAQ

هل لديك أسئلة أخرى؟
إذا لم يتم الرد على سؤالك، فلا تتردد في الاتصال بي.

استمارة الاتصال

بالطبع يمكنك التعرف علي في جلسة حادثة تمهيدية غير ملزمة، يمكنني خلالها أن أقوم بتقييم أولي لحالة شعرك، لتقدير النفقات المتوقعة لعملية زرع الشعر المحتملة. وبعد ذلك يمكنك في هدوء اتخاذ القرار، ما إذا كنت ستقبل عرضي. للاتفاق جلسة محادثة شخصية يرجى تحديد موعد مسبقًا عن طريق التليفون أو البريد الإلكتروني.أضع الثقل الأكبر على الرعاية الشخصية لكل مريض. وأنا أقوم بنفسي بتقديم المشورة والتدخلات اللازمة والقيام بإجراءات المنتابعة اللاحقة غير الملزمة.

تحت تاثير التخدير الموضعي، فلن تشعر بأي ألم على الإطلاق. ومع ذلك فسوف تشعر ببعض الحساسية في موضع نزع الشعر خلال الأيام الثلاثة القادمة، وهو ما يمكن التغلب عليه بالمسكنات الخفيفة. الكثير من المرضى يتفاجئون بسير العملية غاية في البساطة، لدرجة أنهم يرون أن زيارة طبيب الأسنان أكثر سوءًا مقارنةً بذلك.

أغلبية جراحي زرع الشعر يعملون بطريقة FUE (نزع وحدات مسام الشعر)، وهي قد تتسبب في بعض السلبيات للمريض. فمن ناحية يجب أن يتم حلق شعر مؤخرة الرأس بالكامل، بالإضافة إلى أن عملية نزع الشعر ذاتها تستغرق وقتًا طويلًا، كما أنه ينتج عن ذلك تلف نسبة 20 إلى 30% من مسام الشعر. ويعد هذا الأمر غير مناسب بصفة خاصة، إذا كانت هناك كمية قليلة من العشر المتبقي لا تزال موجودة. وإذا تم التئام جرح العملية بشكل جيد، فسوف ينتج عن هذه الطريقة عدد كبير من الندبات الصغيرة المستديرة. وتوجد طريقة اخرى اسمها “S&P Extraction” والتي تعد معقدة بعض الشيء وتستغرق من الجراح وقتًا أطول، غير أنها تعود بأفضل النتائج على المريض. وأنا شخصيًا أعمل بهذه الطريقة فقط، التي من شأنها تجنب العديد من سلبيات طريقة FUE. وفي طريقتي الجراحية يتم نزع عدد يصل إلى 120 جزر شعرية صغيرة (التطعيمات المعيارية). هذه الجزر يتم توزيعها فيما بعد في إطار إجراءات مكلفة على عدد يصل إلى 1400 مطعومات مجهرية، وكل واحدة منها تتكون من شعرة إلى ثلاث شعرات. وتلك يتم زرعها مرة أخرى في المواضع الصلعاء غير المشعرة، التي كان قد تم تجهيزها لعملية الزرع. وكل شعرة منتزعة يتم استخدامها مرة أخرى بدون أية خسائر، والندبة الناتجة عنذ لك تتمثل في تكون خط دقيق يكاد يرى.

يتم إجراء الجراحة في جو مقبول ويتم تخدير المريض موضعيًا. تستغرق العملية من ثلاث إلى سبع ساعات. وحتى يمكن نزع الشعر فيجب أن يتم حلق شريط في مؤخرة الرأس يتراوح عرضه من 1 إلى 2 سم – وليس بقية الشعر المتبقي. وبعد ذلك يتم نزع الجزر الجلدية التي يبلغ حجمها 5 مللم تقريبًا مع جذور الشعر. وبعد فصل المطعومات فإنه يتم غرسها في المواضع المعنية من الجزء الأصلع أو الجبهة التي سبق أن تم فيها نزع أجزاء جلدية صغيرة. وحتى يمكن تحقيق نتائج طبيعية فمن الهام مراعاة اتجاه نمو الشعر وشكل خط الشعر. وهنا تظهر أهمية خبرة الجراح باعتبارها موهبة إبداعية متفردة. تستغرق فترة الشفاء أيام قليلة، لأن جلد الرأس يكون مهتاجًا ولا يزال ينزف. بعد ذلك يتم تثبيت جذور الشعر، وبعد ثلاثة أشهر تقريبًا تبدأ الشعرة الجديدة في النمو. وحتى يمكن الحصول على نتائج ممتازة بقدر الإمكان فيكون عادًة من الضروري إجراء عمليتين تفصل بنيهما فترة ثلاثة أشهر.

في عملية زراعة الشعر يتم زرع شعر من موضع بالرأس (المنطقة المتبرعة) في موضع آخر (المنطقة المستقبلة).

مبدأيًا يمكن إجراء زراعة الشعر لأي شخص. ولكن إلى أي مدى توجد قيود فردية؟ هذا ما سنوضحه للمريض في إطار محادثة استشارية شخصية نجريها معه.

الكثير من الأشخاص يعانون من تزايد فقدان الشعر. إذا كنت ممن يعاني من ذلك أيضًا ننصح أن نتفق على موعد لإجراء محادثة استشارية شخصية.

لا، لا ينشأ عن عملية زراعة الشعر الذاتي أية ندوب أو علامات أخرى مشابهة ظاهرة للآخرين. فالهدف من المعالجة هو الحصول على نتيجة طبيعية وجذابة من الناحية التجميلية.

مبدأيًا ليس هناك أية قيود على هذا النوع أيضًا من الزراعة.

يجب توخي الحرص الشديد عند حساب تكلفة أي عرض بناءً على عدد خصلات الشعر. صحيح أن هذه العروض تبدو جذابة ولها مبرر لارتفاع أسعارها ولكن لا يمكنكم ضبطها إلا بالكاد نظرًا لأنه من الصعب عد الشعرات بعد ذلك في كل حالة. وبالتالي قد يكون السعر ليس في صالحكم.

لا يمكن تحديد مبلغ إجمالي لذلك نظرًا لأن السعر يتوقف على عدد غرسات الشعر الذاتي اللازمة. ولكن إجراء محادثة استشارية مجانية يساعد هنا في توضيح الأمر.

إذا كان النسيج مصابًا بندوب نتيجة لحادث أو بسبب عمليات مرتبطة بأمراض فإن الأمر يتعلق هنا بضرورة طبية. هنا يمكن للجراح أن يقدم لشركة التأمين إثباتًا بتكلفة المعالجة، حيث تقرر شركة التأمين المعنية ما إذا كانت ستتحمل التكاليف. أما إذا كان الأمر يتعلق بإجراءات تجميلية فحسب فإن التأمين الصحي لا يتحمل أية تكاليف.

على العكس من المعاهد الكبرى فإنني أقدم بنفسي الاستشارات وأجري العملية وأجري المتابعة اللاحقة بحيث إنكم تتلقون أفضل رعاية ممكنة على يد شخص واحد فقط، ومن ثم لن تضطروا إلى الاعتماد على وسطاء قد يعالجوكم بطريقة مجهولة وبناءً على عمولة.

نعم، في إطار هذه المحادثة ستحصلون على معلومات مهمة عن الإجراءات اللازمة وسيكون لديكم فرصة لطرح المزيد من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عنها بعد.

لا، المحادثة الاستشارية الشخصية مجانية.

لإجراء عملية زرع شعر ذاتي تتوفر تقنيات مختلفة. ستجدون شرحًا تفصيليًا عن ذلك الموضوع على الرابط التالي: https://ar.haartransplantationen.ch/تساقط-الشعر/طريقة/

تتوقف مدة عملية زراعة الشعر الذاتي على عدد جلسات العمليات وغرسات الشعر الذاتي اللازمة، وقد تستغرق فترة من ساعتين إلى 6 ساعات.

لا، يكفي تمامًا إجراء تخدير موضعي.

لا، تتم العملية بدون ألم بسبب تخدير المنطقة المتبرعة والمنطقة المستقبلة.

قد يتأثر شكل الندوب الناشئة ومدى وضوحها إلى حد كبير باختيار تقنية العملية. نحن نستخدم تقنية لا تنشأ عنها أية ندوب ظاهرة تقريبًا.

لا، ولكن لن تنشأ أيضًا أية مواضع خالية من الشعر في مؤخرة الرأس. يمكنكم بكل سرور الحصول على استشارات حول ذلك الأمر.

يحافظ الشعر المزروع على نموه الطبيعي بعد الزراعة في المنطقة المستقبلة.

لا، صحيح أنه تُجرى اليوم أبحاث مكثفة عن استنساخ الشعر، إلا أن ذلك لا يزال غير ممكن في الوقت الحالي.

بصفة عامة نعم، ولكن النتائج التجميلية غير مُرضية بسبب بنية الشعر المختلفة.

مبدأيًا لا يجب عليكم تغيير أي شيء في نظام حياتكم اليومية قبل إجراء العملية. ولكن يمكنكم الحصول على استشارات فردية مني بكل سرور.

لا، بالعكس. فأنا أفضل أن يبلغ طول الشعر 3 سم على الأقل لإجراء العملية.

لا، بالعكس. فأنا أفضل أن يبلغ طول الشعر 3 سم على الأقل لإجراء العملية.

بعد العملية

بعد إجراء عملية زراعة شعر ذاتي في منطقة الجبهة قد تظهر بعض الانتفاخات والتي قد تتلاشى بعد مرور 7 أيام بحد أقصى.

يتوقف ذلك بصفة أساسية على عوامل فردية، ولكنها تحدث على مدار الفترة الطبيعية لالتئام الجرح والتي تتراوح من 7 أيام إلى 14 يومًا.

كما هو الحال بعد أي تدخل جراحي آخر يتعين أيضًا العناية بمنطقة الجرح وحمايته من الشمس. يمكنكم أن تحصلوا على استشارات فردية مني في ذلك الصدد بكل سرور.

يبدأ نمو الشعر بدءًا من الأسبوع العاشر وحتى الأسبوع الثاني عشر من العملية، ثم يستمر بمعدل 1 سم كل شهر.

مبدئيًا ليس هناك حدود لذلك، ولكن يلزم لذلك أكثر من ثلاث جلسات علاج.

لا، بعد الشفاء التام يتم معالجة الشعر المزروع بالشكل المعتاد.

نعم، يمكن معالجة الشعر المزروع كأي شعر آخر.